Main menu

Pages

الجهاز الليمفي وجهاز المناعة Lymphatic and Immune Systems

 


الجهاز الليمفي وجهاز المناعة  Lymphatic and Immune Systems

يبدو الارتباط وثيقا بين الجهاز الليمفي وجهاز المناعة والجهاز  الدوري، فالأوعية الليمفيةlymphatic vessels وهي المكون الأول للجهاز الليمفي، تتغلغل في أنسجة الجسم المختلفة وبين شعيرات الدم لتعيد إلى الدورة الدموية سائل الليمف الذي تسرب من هذه الشعيرات. كما أن الأنسجة الليمفية lymphoid tissue، وهي المكون الآخر للجهاز الليمفي تنتشر في أنسجة الجسم المختلفة وتؤوي الخلايا الأكولة والخلايا الليمفية التي تلعب دورا كبيرا في مقاومة الجسم للأمراض.

 

 

تطور الجهاز الليمفي Development of Lymphatic System

ينشأ الجهاز الليمفي من أصل ميزودرمي إذ يبدأ تطوره بنهاية الأسبوع الخامس من الحياة الجنينية وذلك بظهور الأوعية الليمفية الكبيرة ( القنوات الليمفية) التي تنشأ على هيئة كيسين أو انبعاجين هما کيسا الليمف الودجيين jugular lymph sacs اللذان ينشأن عند نقطه اتصال الوريد الودجي الداخلي بالوريد تحت الترقوي في كل جانب (شكل 21 - 1). من هذين الكيسين، تتطور لاحقا شبكة من الشعيرات الليمفية تمتد في الصدر والأطراف العليا والرقبة والرأس، وتتوسع بعض أجزاء هذه الشبكة لتشكل الأوعية الليمفية التي تحافظ على اتصالها بالكيس الذي يحافظ على اتصاله بالوريد الودجي مشکلا قناة صدرية thoracic ductفي الجانب الأيسر وقناة ليمفية يمنيright lymphatic duct في الجانب الأيمن.

يظهر بعد ذلك أكياس ليمفية هي على الترتيب: كيس ليمضي خلف بريتوني retroperitoneal lymph sac عند قاعدة مساريقا الأمعاء ويشتق من الأجوف السفلى وأوردة الكلية الوسطى، وتنتشر منه شعيرات اليمنية إلى الأحشاء والحجاب الحاجز، وكيس ليمفي يتطور تحت الحجاب الحاجز cisterna chyli ويعطي الجزء السفلي من القناة الصدرية، وكيسان ليمفيان خلفيان posterior lymph sacs يتطوران من الوريدين الحرقفيين ويشكلان شبكة شعيرات وقنوات اليمنية في جدار البطن وفي الحوض والأطراف السفلى، ويتصلان لاحقا بالقناة الصدرية. تغزو بعد ذلك الخلايا الميزنكيمية معظم هذه الأكياس وتتحول فيها إلى عقد ليمفية. أما الأعضاء الليمفية كالطحال والغدة الزعترية واللوزات فإنها تتطور عادة بعد الولادة باستثناء الطحال وهذه الأعضاء كلها ذات أصل میزو درمي باستثناء الغدة الزعترية فهي ذات أصل إندودرمي وتتطور على هيئة انبعاج من بطانة البلعوم ينفصل لاحقا ويذهب نحو الخلف باتجاه الصدر حيث تغزوه بعد ذلك الخلايا الليمفية غير الناضجة المتكونة من الأنسجة المولدة لها. أما بقية الأعضاء فإنها تنشأ من هجرة الخلايا الميزنكيمية الميزودرمية الأصل إلى المواقع المحددة لهذه التراكيب حيث تتطور إلى نسيج شبكي وقبل الولادة بقليل تغزوها الخلايا الليمفية حيث تتطور فيها بشكل يتناسب مع تطور الجهاز المناعي.

 

الشكل 21 - 1: تطور الجهاز الليمفي.

الشكل 21 - 1: تطور الجهاز الليمفي.

 

 

 

تطور خلايا الجهاز المناعي Development of Immune System Cells

يبدأ ظهور خلايا الجهاز المناعي في الحياة الجنينية المبكرة خلال الأسبوع التاسع وذلك في الكبد والطحال أما في المراحل الجنينية المتأخرة والمراحل اليافعة فإنها تتطور من نخاع العظم. تطور خلايا الجهاز المناعي قدراتها المناعية في المراحل الجنينية المتأخرة في الأعضاء التي يكتمل فيها نضجها. فالخلايا الليمفية من نوع T تتطور وتنضج في الغدة الزعترية أما الخلايا الليمفية من نوع B فإنها تتطور في نخاع العظم.

 

 

تركيب الجهاز الليمفي

لقد أشرنا في مقدمة هذا الفصل أن للجهاز الليمفي مكونان (شکل 21-2): الأول هو أوعية ليمفية lymphatic vessels وهذه تشمل أوعية متباينة القطرتنقل الليمف الذي يتسرب من الدورة الدموية وتعيده إليها فتحافظ على حجم الدم ثابتا، والثاني هو أنسجة ليمفية lymphoid tissue وهي ذات وظائف دفاعية وتضم الأنسجة الليمفية المبعثرة والعقيدات الليمفية كاللوزات والأعضاء الليمفية كالعقد الليمفية والطحال والغدة الزعترية.

 

 



 

الفصل الحادي والعشرين:

·        الجهاز اللمفي و جهاز المناعه

·        تطور الجهاز اللمفي

·        تطور خلايا الجهاز المناعي

·        تركيب الجهاز الليمفي

·        الأوعية الليمفيه

·        الأنسجة و الأعضاء الليمفيه

·        نخاع العظم

·        الغده الزعتريه

·        بقع بيير

·        الأنسجة اللمفية الثانويه العقد الليمفية

·        الطحال

·        اللوزات

·        جهاز المناعه

·        مقاومة الجسم لمسببات المرض

·        خط الدفاع الأول

·        خط الدفاع الثاني

·        تفاعل الإلتهاب

·        الحمى

·        المقاومه النوعيه

·        أنواع المناعه

·        مناعه سائله مناعه خلويه مناعه نشطه

·        مناعه سالبه

·        مولدات الضد

·        مولدات ضد كامله

·        مولدات ضد غير كامله

·        مقررات مولدات الضد

·        الأجسام المضاده

·        تركيب الجسم المضاد الأساسي

·        أصناف الأجسام المضاده

·        تنوع الأجسام المضاده

·        الأجسام المضاده وحيدة السلاله

·        تفاعل الجسم المضاد مع مولد الضد

·        خلايا جهاز المناعه

·        الخلايا الملتهمه الكبيره

·        الخلايا الليمفيه

·        مراحل تكون المناعه السائله

·        المناعه الخلويه

·        إضطرابات جهاز المناعه

·        العوامل التي تؤثر على مقاومة الجسم للعدوى

·        تفاعلات الحسية (فرط الحساسيه )

·        تفاعلات الحساسية الأنيه

·        تفاعلات فرط حساسيه الخلايا القاتله

·        تفاعلات فرط حساسية المعقدات المناعيه

·        تفاعلات فرط الحساسية المتأخره

·        أمراض المناعه ضد الذات

·        تناذر نقص المناعة المكتسبه



 

 

المصادر

  • التشريح الوظيفي وعلم وظائف الأعضاء ، الدكتور شتيوي العبدالله (2012) ، دار المسيرة عمان – الأردن.

 

  • Prosser, C. Ladd (1991). Comparative Animal Physiology, Environmental and Metabolic Animal Physiology (4th ed.). Hoboken, NJ: Wiley-Liss. pp. 1–12. ISBN 978-0-471-85767-9.
  •  Hall, John (2011). Guyton and Hall textbook of medical physiology (12th ed.). Philadelphia, Pa.: Saunders/Elsevier. p. 3. ISBN 978-1-4160-4574-8.
  •  Widmaier, Eric P.; Raff, Hershel; Strang, Kevin T. (2016). Vander's Human Physiology Mechanisms of Body Function. New York, NY: McGraw-Hill Education. pp. 14–15. ISBN 978-1-259-29409-9.
  • R. M. Brain. The Pulse of Modernism: Physiological Aesthetics in Fin-de-Siècle Europe. Seattle: University of Washington Press, 2015. 384 pp., [1].
  • Rampling, M. W. (2016). "The history of the theory of the circulation of the blood". Clinical Hemorheology and Microcirculation. 64 (4): 541–549. doi:10.3233/CH-168031. ISSN 1875-8622. PMID 27791994. S2CID 3304540.
  • Bernard, Claude (1865). An Introduction to the Study of Ex- perimental Medicine. New York: Dover Publications (published 1957).
  •  Bernard, Claude (1878). Lectures on the Phenomena of Life Common to Animals and Plants. Springfield: Thomas (published 1974).
  •  Brown Theodore M.; Fee Elizabeth (October 2002). "Walter Bradford Cannon: Pioneer Physiologist of Human Emotions". American Journal of Public Health. 92 (10): 1594–1595. doi:10.2105/ajph.92.10.1594. PMC 1447286.
  •  Heilbron, J. L. (2003). The Oxford Companion to the History of Modern Science, Oxford University Press, p. 649, link.
  •  Feder, ME; Bennett, AF; WW, Burggren; Huey, RB (1987). New directions in ecological physiology. New York: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-34938-3.
  •  Garland, Jr, Theodore; Carter, P. A. (1994). "Evolutionary physiology" (PDF). Annual Review of Physiology. 56 (1): 579–621. doi:10.1146/annurev.ph.56.030194.003051. PMID 8010752.

 




Comments

contents title