Main menu

Pages

الكبد The Liver - الصفراء Bile - البنكرياس Pancreas

 


الكبد The Liver

يحتل الكبد المنطقة العليا اليمني من تجويف البطن إذ تقع أسفل الحجاب الحاجز مباشرة (شكل 19 - 13) وتغطي المعدة جزئيا. يتكون الكبد من فصين رئيسين: أيمن وأيسر ويقسم كل فص إلى فصيصات lobules ميكروسكوبية الحجم (شكل 19 - 14). يتكون الفصيص الواحد من أشرطة أو صفائح متفرعة من خلايا كبدية hepatocytes وهي خلايا طلائية في الأصل. تحتجز أشرطة الخلايا الكبدية بينها جييبات sinusoids يمر بها الدم نحو ورید مرکزي central vein تترتب حوله الصفائح في الفصيص الواحد. كذلك ينتشر في الجييبات خلايا مبتلعة نجمية تشكل جزءا من خلايا شبكية طلائية داخلية (إندوثيلية) reticuloendothelial cells أو خلايا كوبفرهKupffer cells وتقوم بوظيفة تحطيم خلايا الدم الهرمة والبكتيريا والسموم.

 

الشكل 19 – 13 : الكبد: موقعها التشريحي والقنوات الناقلة لعصارتها، ويبدو في الشكل أيضا كيس الصفراء والبنكرياس.

الشكل 19 – 13 : الكبد: موقعها التشريحي والقنوات الناقلة لعصارتها، ويبدو في الشكل أيضا كيس الصفراء والبنكرياس.

 

 

 

الشكل 19 - 14: أ) صورة بالمجهر الضوئي لأحد فصيصات الكبد مکبرا 50 مرة (من المرجع 28)، ب) رسم مكبر المجموعة من أشرطة الخلايا الكبدية مبينا الجييبات وعلاقتها بالأوعية الدموية الكبدية.

الشكل 19 - 14: أ) صورة بالمجهر الضوئي لأحد فصيصات الكبد مکبرا 50 مرة (من المرجع 28)، ب) رسم مكبر المجموعة من أشرطة الخلايا الكبدية مبينا الجييبات وعلاقتها بالأوعية الدموية الكبدية.

 

 

 

يمر بين أشرطة الصفائح الكبدية قنيات صفراوية bile canaliculi تنقل ما تنتجه الكبد من صفراء. تتجمع القنيات الصفراوية في قناتين كبدتينhepatic ducts يمنى ويسرى تتحدان معا وتغادران الكبد كقناة كبدية مشتركة common hepatic duct، وهذه تلتئم مع قناة كيس الصفراء cystic duct لتشكلان معا قناة الصفراء المشتركة common bile duct التي تلتئم مع القناة البنكرياسية لتشكلان قناة كبدية بنكرياسية hepatopancreatic duct تفتح في الاثني عشر ويتحكم بها عضلة عاصرة.

يصل الدم إلى الكبد بواسطة شريان كبدي hepatic artery ليزودها بالأكسجين، وبواسطة وريد بوابي كبدي hepatic portal vein ينقل إليها المواد الغذائية الممتصة للتو من الأمعاء الدقيقة.

 

يعطي هذان الوعاء ان أفرعا تنقل الدم إلى الجييبات وأثناء مرور الدم بين صفائح الخلايا الكبدية تجري عليه العمليات الآتية:

1. تخزن منه المواد الغذائية الممتصة، فجلوكوز يتحول إلى جليكوجين والأحماض الأمينية إلى بروتينات والأحماض الدهنية إلى دهون.

2. تحطم الخلايا الدموية الحمراء ويستخلص من مخلفاتها الحديد وجلوبين ليجري إعادة استخدامهما.

3. يستخلص بيليروبين الناتج من تحطم الخلايا الحمراء وتقوم الخلايا بإفرازه على هيئة عصارة صفراء تنقل بواسطة القنيات الصفراوية.

4. يجري التخلص من البكتيريا والسموم والأجسام الغريبة بواسطة خلايا كوبفر.

 

 

 

الصفراء Bile

الصفراء عصارة لونها بني مائل للأصفر، حجمها 500 - 1000 مللتر/ يوم، ودرجة حموضتها تتراوح بين 7.6 - 8.6 (جدول 19 - 1). تضم الصفراء الماء وأملاح الصفراء (حامض كوليكcholic acidومشتقه chenodeoxycholic acid) وكوليسترول ودهون مفسفرة أهمها ليسيثين وأصباغ الصفراء (أهمها بيليروبين) وبعض الأيونات. تقوم أملاح الصفراء والدهون المفسفرة باستحلاب الدهون emulsification أي تحويلها إلى محلول مستحلب ذي قطرات صغيرة (قطرها 1 ملم) حيث يتم هضمها بعد ذلك بواسطة الأنزيمات المحللة للدهون في الأمعاء الدقيقة. أما صبغة الصفراء (بيليروبين) فإنها تنتج من تحطم مجموعة هيم العائدة لهيموجلوبين وعند خروجها إلى الأمعاء يتم تحطيمها بواسطة البكتيريا التي تحولها إلى مادة يوروبيلينوجين الذي يعطي البراز لونه البني المميز.

عندما تنتج كميات كبيرة من بيليروبين، كما يحدث في حالة فقر دم تحللي hemolytic anaemia فإن قدرة الكبد على استخراج بيليروبين من الدم وقذفها نحو الأمعاء تصبح أقل من معدل تكوينها ولذا فإنها تترسب في بياض العين (الصلبة) وفي الجلد والأغشية المخاطية مما يعطي هذه التراكيب اللون المصفر المميز لليرقان jaundice، كما يحدث الأمر نفسه لدى المواليد الجدد حيث تكون الكبد غير عاملة بشكل كاف للتخلص من بيليروبين وفي الحالة الأخيرة يعرض المولود للإضاءة الزرقاء التي تحول بيليروبين إلى مواد يمكن للكبد إخراجها. يحدث اليرقان كذلك عند حدوث عطب في فصيصات الكبد بسبب تليف الكبد cirrhosis أو بسبب التهاب الكبد hepatitis كذلك يحدث أحيانا انسداد القنوات الناقلة العصارة الصفراء بسبب وجود حصى الصفراء gallstones أو في حالة سرطانات الأمعاء مما يسبب يرقانا انسدادي obstructive jaundice.

 

جدول 19 - 1: مكونات عصارة الصفراء حال خروجها من الكبد أو عند خزنها في كيس الصفراء

جدول 19 - 1: مكونات عصارة الصفراء حال خروجها من الكبد أو عند خزنها في كيس الصفراء

 

 

 

تخزن الصفراء في كيس الصفراء ( المرارة ) gall bladder وهي کيس طوله 7 - 10سم يقع على السطح السفلي للكبد. للكيس طبقة مخاطية تمتص الماء من عصارة الصفراء فتسبب زيادة في تركيزها (أنظر الجدول 19 - 1) كما أن جداره يحتوي عضلات ملساء تتقلص بتأثير هرموني سيكرتين ومحرك كيس الصفراء CCK فتسبب دفع محتويات المرارة نحوالاثني عشر. تتدفق الصفراء من الكبد إلى الاثني عشر أثناء وجود الطعام ولكن عندما تكون الأمعاء خالية من الطعام فإن صماما يوجد عند نقطة اتصال القناة الكبدية البنكرياسية بالاثني عشر يغلق فيتجمع سائل الصفراء نتيجة لذلك في القناة إلى أن يصل إلى قناة كيس الصفراء cystic duct فيمر بها ليخزن في كيس الصفراء. بعد أداء الصفراء لدورها في هضم الدهون تمتص في اللفائفي وتنقل بواسطة الوريد البابي لتصل إلى الكبد ثانية حيث تفرز مرة أخرى وهكذا، وتدعى دورة الدم التي تعيد أملاح الصفراء بهذه الصورة الدورة المعوية الكبدية enterohepatic circulation.

 

وظائف الكبد Liver Function

تقوم الكبد بوظائف عديدة يمكن إدراجها على النحو الآتي:

1.      إفراز وإخراج الصفراء وقد عرفنا دور أملاح الصفراء والدهون المفسفرة في هضم الدهون، كما عرفنا أن عدم إخراج أصباغ الصفراء يمكن أن يسبب اليرقان.

2.     تحطيم الأدوية والسموم والهرمونات وذلك بفعل خلايا كوبفر، فمن الأدوية البنسلين ومشتقاته وكثير من المضادات الحيوية والأدوية القاتلة للبكتيريا، ومن الهرمونات التي يجري تحويرها الهرمونات الستيرويدية وهرمونات الدرقية.

3.     ابتلاع البكتيريا والأجسام الغريبة وتحطيم خلايا الدم الحمراء والبيضاء بواسطة خلايا كوبفر.

4.     أيض الكربوهيدرات، تحول الكبد جلوكوز إلى جليكوجين glycogenesis بعد الوجبات كما تحول جليكوجين إلى جلوكوز glycogenolysis عندما ينخفض معدل السكر في الدم بين الوجبات. كذلك تحول الكبد الأحماض الأمينية إلى جلوكوز gluconeogenesis بتأثير كورتيزول كما تحول جلوكوز إلى دهون وتحول السكريات الأخرى مثل فركتوز وجلاكتوز إلى جلوكوز.

5.     أيض الدهون: تقوم الكبد بأكسدة بيتا للدهون إذ تحطم الأحماض الدهنية إلى أستيل مرافق أنزيم أوتحول الزائد من هذا الأخير إلى أجسام كيتونية كما تبني البروتينات الدهنية، وتخلق كوليسترول والدهون المفسفرة وتقوم بخزن الدهون.

6.     أيض البروتين: يشمل ذلك نزع مجموعة أمين من الأحماض الأمينية وتكوين بولينا منها، وتخليق بروتينات البلازما (بروتينات كروية، ألبيومين، مولد فايبرين، سابق ثرومبين)، كما وتنقل مجموعة الأمين من حامض أميني لآخر.

7.      الخزن: ويشمل ذلك خزن جليكوجين وفيتامينات ABDEK وخزن الحديد مرتبطة ببروتين ferritin كما تخزن النحاس.

8.     تقوم الكبد بالإضافة إلى الكلية بتنشيط فيتامين D.

 

لكل هذه الأسباب فإن مراقبة حالة الكبد ونشاطها يعتبر مهما في كثير من الحالات المرضية وقد طورت مجموعة من الفحوص تدعى اختبارات وظائف الكبد liver function tests للوقوف على نشاطها وهذه تشمل مراقبة أنزيمات مثل SGPT ، AP ، SGOT ، LDH ومراقبه بيلروبين وألفا فيتو بروتين  Alpha fetoprotein  AFT.

 

 

البنكرياس Pancreas

تركيب متطاول ورقي الشكل طوله حوالي 12 سنتمترا وسمكه 2 - 3سم ويقع خلف الإنحناء الأعظم للمعدة ويتصل بالجانب المقعر للاثني عشر. يمكن تميز ثلاثة أجزاء في البنكرياس هي الرأس القريب من الاثني عشر، والجسم ثم الذيل. يتكون البنكرياس مجهريا من تجمعات من الخلايا الطلائية الغدية تدعى حويصلات acini وهذه تفرز الأنزيمات الهاضمة التي تمر منها إلى قنوات صغيرة تتجمع لتشكل في النهاية قناتين رئيسيتين : الكبرى وهي القناة البنكرياسية تتحد مع القناة القادمة من الكبد وكيس الصفراء وتفتح في الإثني عشر، أما الثانية وهي المساندة فهي أصغر وتفتح مباشرة في الاثني عشر.

تشكل الحويصلات ما نسبته 99 % من حجم البنكرياس (شكل 19 - 15) أما البقية الباقية (1%) من البنكرياس فهي جزيرات لانجرهانز islets of Langerhans التي تضم خلايا مفرزة للهرمونات والتي نوقشت في الفصل الرابع عشر.

تفرز الخلايا الطلائية الغدية المكونة للحويصلات أنزيمات هاضمة، وتفرز معظم هذه الأنزيمات بصورة خاملة ولكنها تنشط حال وصولها إلى الاثني عشر. تشمل الأنزيمات البنكرياسية تربسينوجين trypsinogen وكيموتربسينوجين chymotrypsinogen وبروكاربوكسي ببتيديز procarboxypeptidase وجميعها أنزيمات هاضمة للبروتين ولكنها غير نشطة بصورتها الراهنة كما تفرز الخلايا الغدية أيضا أميليز amylase هاضم للكربوهيدرات وأنزيم محلل للدهون lipase وأنزيمات هاضمة للأحماض النووية nucleases (تضم DNAase ، RNAase )، والمجموعة الأخيرة من الأنزيمات تفرز بصورتها النشطة ولكنها لا تعمل بصورة مثلى إلا إذا اختلطت بعصارة الصفراء أو إذا توافرت لها بعض الأيونات. هذا الوضع يضمن أن لا تقوم الأنزيمات البنكرياسية بهضم البنكرياس نفسه.

تفرز الخلايا الطلائية المبطنة للقنوات البنكرياسية إفرازا مائيا غنيا بالأيونات وتحديدا بايكربونات صوديوم ,NaHCO القاعدي الذي يعادل حموضة العصير المعدي ليصبح الوسط ملائمة لعمل الأنزيمات البنكرياسية الهاضمة (8.2 - 7.1 pH). ويصل حجم كامل ما تفرزه البنكرياس من إفرازات هاضمة أو مساعدة في الهضم بين 1200 - 1500 مللتر يوميا.

 

الشكل 19-15: أ) رسم مكبر لإحدى الحويصلات الإفرازية في البنكرياس، ب) صورة بالمجهر الضوئي المقطع في البنكرياس مبينا الحويصلات وجزيرات لانجرهانز.

الشكل 19-15: أ) رسم مكبر لإحدى الحويصلات الإفرازية في البنكرياس، ب) صورة بالمجهر الضوئي المقطع في البنكرياس مبينا الحويصلات وجزيرات لانجرهانز.

 

 




 

الفصل التاسع عشر:

·        الجهاز الهضمي والتغذية

·        تطور الجهاز الهضمي

·        تركيب و وظائف أجزاء القناة الهضمية

·        الفم

·        اللسان

·        الغدة اللعابيه

·        الأسنان

·        البلعوم

·        المريء

·        المعده

·        الأمعاء الدقيقه

·        الأمعاء الغليظه

·        التراكيب الملحقه بالقناة الهضمية

·        الكبد

·        البنكرياس

·        السيطره على إفرازات القناة الهضميه

·        السيطره على إفرازات الغدد اللعابية

·        إفرازات المعده

·        إفرازات البنكرياس

·        إفراز عصارة الصفراء

·        إفراز عصارة الأمعاء الدقيقه

·        السيطرة على حركات القناة الهضمية

·        حركات المريء

·        حركات المعده

·        حركات الأمعاء الدقيقه

·        حركات الأمعاء الغليظه

·        حركات الإخراج

·        الهضم

·        هضم الكربوهيدرات

·        هضم البروتينات

·        هضم الدهون

·        الإمتصاص

·        إمتصاص نواتج هضم الكربوهيدرات

·        إمتصاص نواتج هضم الدهون

·        إمتصاص نواتج هضم البروتينات

·        إمتصاص الماء و الأملاح المعدنيه

·        الإخراج

·        بعض إضطرابات الجهاز الهضمي

·        التجشؤ

·        الإمساك

·        الإسهال

·        التقيؤ

·        تليف الكبد

·        سرطان القولون




 

المصادر

  • التشريح الوظيفي وعلم وظائف الأعضاء ، الدكتور شتيوي العبدالله (2012) ، دار المسيرة عمان – الأردن.

 

  • Prosser, C. Ladd (1991). Comparative Animal Physiology, Environmental and Metabolic Animal Physiology (4th ed.). Hoboken, NJ: Wiley-Liss. pp. 1–12. ISBN 978-0-471-85767-9.
  •  Hall, John (2011). Guyton and Hall textbook of medical physiology (12th ed.). Philadelphia, Pa.: Saunders/Elsevier. p. 3. ISBN 978-1-4160-4574-8.
  •  Widmaier, Eric P.; Raff, Hershel; Strang, Kevin T. (2016). Vander's Human Physiology Mechanisms of Body Function. New York, NY: McGraw-Hill Education. pp. 14–15. ISBN 978-1-259-29409-9.
  • R. M. Brain. The Pulse of Modernism: Physiological Aesthetics in Fin-de-Siècle Europe. Seattle: University of Washington Press, 2015. 384 pp., [1].
  • Rampling, M. W. (2016). "The history of the theory of the circulation of the blood". Clinical Hemorheology and Microcirculation. 64 (4): 541–549. doi:10.3233/CH-168031. ISSN 1875-8622. PMID 27791994. S2CID 3304540.
  • Bernard, Claude (1865). An Introduction to the Study of Ex- perimental Medicine. New York: Dover Publications (published 1957).
  •  Bernard, Claude (1878). Lectures on the Phenomena of Life Common to Animals and Plants. Springfield: Thomas (published 1974).
  •  Brown Theodore M.; Fee Elizabeth (October 2002). "Walter Bradford Cannon: Pioneer Physiologist of Human Emotions". American Journal of Public Health. 92 (10): 1594–1595. doi:10.2105/ajph.92.10.1594. PMC 1447286.
  •  Heilbron, J. L. (2003). The Oxford Companion to the History of Modern Science, Oxford University Press, p. 649, link.
  •  Feder, ME; Bennett, AF; WW, Burggren; Huey, RB (1987). New directions in ecological physiology. New York: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-34938-3.
  •  Garland, Jr, Theodore; Carter, P. A. (1994). "Evolutionary physiology" (PDF). Annual Review of Physiology. 56 (1): 579–621. doi:10.1146/annurev.ph.56.030194.003051. PMID 8010752.

 





Comments

contents title