Main menu

Pages

بعض اضطرابات الجهاز البولي : سلس البول Incontinence - احتباس البول Retention - الفشل الكلوي Renal Failure - عدوى المجاري البولية Tract Infection

 


 

بعض اضطرابات الجهاز البولي : سلس البول Incontinence - احتباس البول Retention - الفشل الكلوي Renal Failure - عدوى المجاري البولية Tract Infection

بعض اضطرابات الجهاز البولي

سلس البول Incontinence :

يقصد به عدم القدرة على التحكم بالتبول وقد أشرنا إلى أن سلس البول يحدث في الأطفال دون سن الثانية من العمر بشكل طبيعي بسبب عدم تطور العصبونات الواصلة إلى العضلة العاصرة الخارجية. يحدث سلس البول نتيجة امتلاء المثانة بالبول مما يحدث منعكسا يسبب تفريغها، ويمكن بالتدريب أن يتعود الطفل تدريجيا على التحكم بالتبول ولكن ذلك لا يتوقع إنجازه قبل سن الرابعة. أما في البالغين فإن سلس البول يحدث نتيجة لفقد الوعي أو لإصابة في الأعصاب الشوكية المسيطرة على المثانة أو لتهيج المثانة بسبب وجود مواد غريبة في البول أو بسبب مرض في المثانة نفسها أو بسبب إصابة في العضلة العاصرة الخارجية أو بسبب عدم قدرة العضلة الدافعة على الارتخاء الناتج عن أسباب نفسية.

 

 

احتباس البول Retention:

هو عدم القدرة على إخراج البول بشكل كامل وبطريقة طبيعية، ومن أسباب ذلك انسداد المجرى البولي وانسداد عنق المثانة بسبب الحصى أو الالتهابات أو خلافه وانقباضات المجرى البولي ذات المنشأ العصبي، أو عدم الإحساس بالرغبة في التبول. وينبغي التفريق بين احتباس البول وبين كبت البول الذي تكون معه الكلى غير قادرة على إفراز البول أصلا إما المرض كلوي أو لمرض قلبي وعائي أو بسبب الكرب، وفي هذه الحالة تكون المثانة غالبا قادرة على إخراج البول بشكل طبيعي لو تكون.

 

 

الفشل الكلوي Renal Failure:

هو نقص الترشيح الكبيبي أو التوقف التام له وبالتالي عدم القدرة على إفراز البول. يمكن تمييز شكلين من الفشل الكلوي: حاد acute . وفيه تتناقص وظيفة الكلية بشكل مفاجئ وغالبا ما يكون ذلك عقب صدمة حجمية كما يحدث بعد نزيف حاد، وفي هذه الحالة قد ينتج الشخص المصاب كميات قليلة من البول oliguria لا تتجاوز 250 مللتر في اليوم أوقد لا ينتج أكثر من 50 مللترا في اليوم وتدعى هذه الحالة عدم انتاج البول anuria، وأحيانا ينتج الفشل الكلوي الحاد من انسداد الحالبين أو استجابة للأدوية السامة للكلية كالمضادات الحيوية. أما الفشل المزمن chronic فيكون النقص في الترشيح الكبيبي تدريجيا ومتزايدا مع الزمن وغالبا ما يكون غير عكسي. من أسباب الفشل المزمن الالتهاب الكليوني الكبيبي ومرض الكلية متعددة الأكياس polycystic kidney disease والتهاب الكلى البكتيري، وإصابات الكلية الناتجة عن الحوادث التي تؤدي إلى تهتك أنسجتها.

يحدث الفشل الكلوي المزمن بثلاث مراحل: الأولى تدعى نقص الاحتياطي الكلوي diminished renal reserve وفيها يتحطم أقل من 75 % من الكليونات وفي هذه المرحلة المبكرة لا تظهر أعراض تذكر لأن الكليونات المتبقية تتضخم على حساب تلك المتأكلة وتعوض عنها وظيفيا ولكن يحدث عدم اتزان بين الترشيح وإعادة الامتصاص ولهذا فإن أي تغيير في نظام الغذاء والسوائل المتناولة يمكن أن يحدث أعراضا. أما في المرحلة الثانية، تدعي عدم كفاية الكلية renal insufficiency، فيصل عدد الكليونات المتحطمة 75 % وينخفض معدل الترشيح الكبيبي ويزداد مستوى المواد النتروجينية الضارة وكرياتنين الدم، وتفقد الكلية القدرة على تركيز البول أو تخفيفه. في المرحلة الثالثة وتدعى يوريميا أو البول الدموي uremia، يصل عدد الكليونات المتحطمة 90%، وينخفض معدل الترشيح إلى 10 % محدثة انخفاض كمية البول الناتجة oliguria، فيزداد مستوى بولينا وكرياتنين في الدم بشكل واضح، وينصح المريض في هذه المرحلة باستخدام الكلوة الاصطناعية.

 

من التأثيرات المصاحبة للفشل الكلوي :

1. الاستسقاء الذي ينتج من الاحتفاظ بالأملاح والماء.

2. ارتفاع حموضة الدم بسبب عدم القدرة على إخراج المواد الحامضية.

3. ارتفاع مستويات بولينا وكرياتنين في الدم بسبب عدم قدرة الكلية على إخراجها.

4. ارتفاع مستوى بوتاسيوم في الدم الأمر الذي قد يسبب توقف القلب .cardiac arrest

5. فقر الدم بسبب عدم قدرة الكلية على إنتاج هرمون إريثروبويتين.

6. ضعف العظام osteomalacia بسبب عدم قدرة الكلية على تحويل فيتامين D إلى شكله النشط والمعروف أن هذا الفيتامين ضروري الامتصاص كالسيوم من الأمعاء الدقيقة.

 

 

عدوى المجاري البولية :Urinary Tract Infection (UTI)

سببها تواجد أعداد كبيرة من البكتيريا في جزء أو أكثر من المجاري البولية، وأغلب أنواع البكتيريا المسببة للعدوى هي Escherichia coli المتواجدة في البراز. يكون الأشخاص المذكورين أدناه أكثر عرضة للإصابة بالعدوى: النساء الحوامل والمصابين بأمراض الكلى وذوي ضغط الدم المرتفع ومرضى السكري، كما تكون النساء بشكل عام أكثر عرضة للإصابة من الذكور بسبب قرب فتحة الشرج من فتحات المجاري البولية والتناسلية. من أعراض عدوى المجاري البولية: حرقة أو ألم أثناء التبول، تكرار الحاجة للتبول، ألم في العانة وفي الظهر، بول عكر أو مشاب بلون الدم، قشعريرة وحمى وغثيان، حدوث إخراج من فتحة المجرى البولي.

 





الفصل العشرين:

·        الجهاز البولي

·        تطور الجهاز البولي

·        التشريح الوظيفي للجهاز البولي

·        الكلية

·        التركيب الداخلى

·        التغذية الدموية والعصبية للكلية

·        الوحدات الكلوية ( الكليونات)

·        التغذية الدموية للكليون

·        الجهاز قرب الكبيبي

·        تكوين البول

·        الترشيح الكبيبي

·        ضغط الترشيح الصافي

·        تنظيم معدل الترشيح الكبيبي

·        قياس معدل الترشيح الكبيبي

·        التخليص

·        إعادة الامتصاص

·        آليات إعادة الامتصاص

·        إعادة امتصاص جلوكوز

·        إعادة امتصاص الأحماض الأمينية

·        إعادة امتصاص البروتينات

·        إعادة امتصاص حامض بوليك

·        إعادة امتصاص بولينا

·        الإفراز الأنبوبي

·        تنظيم حركة الأيونات في أجزاء الكليون

·        تنظيم حركة الماء في الكليون

·        تركيز البول ونظرية التيارات المتعاكسة

·        التيار المتعاكس المضاعف

·        تركيز البول

·        التيار المتعاكس المبادل

·        مكونات البول وخواصه

·        السيطرة الهرمونية على عمل الكلية

·        الحالبان

·        المثانة البولية

·        المجرى البولي

·        التبول

·        التغيرات المصاحبة لتقدم العمر في الجهاز البولي

·        اضطرابات الجهاز البولي

·        احتباس البول

·        الفشل الكلوي

·        عدوى المجاري البولية

·        تحليل البول

·        مدرات البول

·        حصى الكلية

·        الكلوة الاصطناعية ( الديلزة الدموية) .

 




 

 

المصادر

  • التشريح الوظيفي وعلم وظائف الأعضاء ، الدكتور شتيوي العبدالله (2012) ، دار المسيرة عمان – الأردن.

 

  • Prosser, C. Ladd (1991). Comparative Animal Physiology, Environmental and Metabolic Animal Physiology (4th ed.). Hoboken, NJ: Wiley-Liss. pp. 1–12. ISBN 978-0-471-85767-9.
  •  Hall, John (2011). Guyton and Hall textbook of medical physiology (12th ed.). Philadelphia, Pa.: Saunders/Elsevier. p. 3. ISBN 978-1-4160-4574-8.
  •  Widmaier, Eric P.; Raff, Hershel; Strang, Kevin T. (2016). Vander's Human Physiology Mechanisms of Body Function. New York, NY: McGraw-Hill Education. pp. 14–15. ISBN 978-1-259-29409-9.
  • R. M. Brain. The Pulse of Modernism: Physiological Aesthetics in Fin-de-Siècle Europe. Seattle: University of Washington Press, 2015. 384 pp., [1].
  • Rampling, M. W. (2016). "The history of the theory of the circulation of the blood". Clinical Hemorheology and Microcirculation. 64 (4): 541–549. doi:10.3233/CH-168031. ISSN 1875-8622. PMID 27791994. S2CID 3304540.
  • Bernard, Claude (1865). An Introduction to the Study of Ex- perimental Medicine. New York: Dover Publications (published 1957).
  •  Bernard, Claude (1878). Lectures on the Phenomena of Life Common to Animals and Plants. Springfield: Thomas (published 1974).
  •  Brown Theodore M.; Fee Elizabeth (October 2002). "Walter Bradford Cannon: Pioneer Physiologist of Human Emotions". American Journal of Public Health. 92 (10): 1594–1595. doi:10.2105/ajph.92.10.1594. PMC 1447286.
  •  Heilbron, J. L. (2003). The Oxford Companion to the History of Modern Science, Oxford University Press, p. 649, link.
  •  Feder, ME; Bennett, AF; WW, Burggren; Huey, RB (1987). New directions in ecological physiology. New York: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-34938-3.
  •  Garland, Jr, Theodore; Carter, P. A. (1994). "Evolutionary physiology" (PDF). Annual Review of Physiology. 56 (1): 579–621. doi:10.1146/annurev.ph.56.030194.003051. PMID 8010752.

 





Comments

contents title