Main menu

Pages

 

 

الدورة القلبية Cardiac Cycle

ينبض القلب الطبيعي حوالي 75 نبضة في الدقيقة تدعى كل منها دورة cycle. تستغرق الدورة الواحدة حوالي 0.8 ثانية حيث يحتاج انقباض الأذينين atrial systole منها 0.1 ثانية وانقباض البطينين ventricular systole 0.3 ثانية وما تبقى من زمن (0. 4 ثانية) يكون فيه الأذينان والبطينان في حالة انبساط diastole. سنصف في هذا البند التغيرات الآتية: التغيرات الكهربائية المتمثلة بالتخطيط الكهربائي، الانقباض والانبساط لعضلات القلب، حركة الصمامات وأصوات القلب، تغيرات ضغط الدم في حجرات القلب و الأبهر، تدفق الدم من القلب واليه، وسنستعين بالشكل (16 - 19) لفهم هذه التغيرات.

 

يمكن تقسيم الدورة القلبية بمرحلتيها الانقباضية والانبساطية إلى الأطوار الآتية:

أ- طور الامتلاء البطيني ventricular filling:

يمتلئ البطين بسرعة بالدم أثناء مرحلة الانبساط فهو يحصل على حوالي 70 - 80 % من الدم اللازم لملئه بتدفق الدم القادم من الأوردة إلى الأذين ثم إلى البطين عندما تكون الصمامات الأذينية البطينية مفتوحة دونما تدخل من الأذين ويكون ضغط الدم في البطين الأيسر مثلا منخفضة جدا في هذا الطور بينما يكون حجمه كبيرة (حوالي 100 مللتر). أما البقية الباقية من الدم اللازم لملء البطينين ( وهي 20 - 30%) فيحصل عليها نتيجة انقباض الأذينين وهذا الانقباض يسبب تدفق كمية من الدم ترفع حجم الدم في البطين الواحد إلى حوالي 120 مللترا وهو حجم يدعى حجم نهاية الانبساط end diastolic volume EDV أي الحجم في نهاية فترة الانبساط. كما يسبب تدفق الدم من الأذين نتيجة انقباضه ارتفاعا طفيفا في ضغط الدم في البطينين.

 

 

ب- طور الانقباض الأذينيatrial systole :

لو تتبعنا ما يحدث للأذين في هذا الطور لوجدنا موجة P في التخطيط الكهربائي، مما يشير إلى حدوث إزالة استقطاب الأذين، كما نجد أن الضغط يرتفع ليصبح في الأذين الأيمن 4 - 6 ملم زئبق بينما هو في الأيسر 7 - 8 ملم زئبق ويسمى هذا الارتفاع في ضغط الدم بالأذين الموجة a وقرب نهاية هذه المرحلة يظهر التخطيط الكهربائي للقلب مركب QRS الذي يشير إلى وصول إزالة الاستقطاب إلى البطين.

 

الشكل 16-19: ملخص التغيرات التي تطرأ أثناء الدورة القلبية الواحدة على النشاط الكهربائي وحجم الدم وضغطه في القلب.

الشكل 16-19: ملخص التغيرات التي تطرأ أثناء الدورة القلبية الواحدة على النشاط الكهربائي وحجم الدم وضغطه في القلب.

 

 

 

ج - طور الانقباض البطيني متساوي الحجم: isovolumetric ventricular contraction

تؤدي إزالة استقطاب البطين المتمثلة بمركب QRS إلى بدء انقباض البطين. ففي هذا الطور يكون البطين قد امتلأ بالدم واغلقت الصمامات الأذينية البطينية معطية الصوت الأول من أصوات القلب، كما تكون الصمامات نصف القمرية مغلقة ولذا فإن البطين يمثل حجرة مغلقة تحتوي على حوالي 120 مللترة من الدم. حينما يبدأ الانقباض، ونظرا لأن الدم ، كبقية السوائل غير قابل للانضغاط بوجه عام لذا فإن عضلة البطين تولد توترا لكنه لا يكون مصحوبا بقصر للعضلة أي أن الانقباض يكون انقباضة متساوي الطول isometric contraction . ونظرا لإغلاق الصمامات فإن حجم البطين لا يتغير كثيرا خلال هذا الطور ولذا فهو يدعى طور الانقباض متساوي الحجم iso volumetric contraction. لا يحدث في هذا الطور تدفق للدم غير أن ضغط الدم في البطين يرتفع بشكل حاد فهو في البطين الأيسر يتجاوز 80 ملم زئبق وفي الأيمن يصل إلى خمس هذه القيمة تقريبا. أما في الأبهر فإنه لا يطرأ تغير يذكر على ضغط الدم في هذه المرحلة (لأن الصمام المؤدي إليه لا يزال مغلقا ) فهو يبقى ثابتة تقريبا عند 80 ملم زئبق (أو أعلى قليلا) وهي قيمة الضغط الانبساطي diastolic pressure .

 

 

د. طور ضخ الدم من البطين ventricular ejection :

يحتاج الطور السابق إلى حوالي 0.05 ثانية وهو يؤدي إلى زيادة الضغط داخل البطين عنه في الأبهر أو الشريان الرئوي مما يؤدي إلى فتح الصمامات نصف القمرية وتدفق الدم عبرها. في طور ضخ الدم يستمر انقباض عضلة البطين مما يرفع ضغط الدم أكثر فأكثر حتى يصل في البطين الأيسر إلى حوالي 120ملم زئبق ولخمس هذه القيمة في البطين الأيمن. يؤدي الضغط فوق 80 ملم زئبق إلى فتح الصمامات نصف القمرية وتدفق الدم عبرها نحو الشرايين فينخفض حجم البطين في هذا الطور إلى حوالي 50 مللترا مما يعني تدفق حوالي 70 مللترا وتدعى هذه القيمة حجم الضربة (stroke volume  SV وتحسب بطرح حجم الدم المتبقي في نهاية الانقباض endsystolic volume  ESV من حجم نهاية الانبساطEDV.

SV = EDV - ESV

وحجم الضربة متساو لكل من البطينين في الحالات الطبيعية.

يؤدي انقباض عضلة البطين إلى تغير في ضغط الدم في الأذين وفي الأبهر. ففي الأذين يؤدي الضغط المنقول عبر جدار الأذين بسبب الانقباض إلى ارتفاع الضغط داخل الأذين معطيا موجة c في مخطط ضغط الأذين. أما في الأبهر فإن ارتفاع ضغط الدم في البطين يسبب ارتفاع في ضغط الدم في الأبهر إذ أن فتح الصمامات يجعل البطين والأبهر حجرة واحدة تقريبا ويكون للضغط فيهما القيمة نفسها تقريبا وهي 120 ملم زئبق وتدعى الضغط الانقباضي systolic pressure وهي قيمة الضغط في الشرايين الكبيرة لحظة انقباض البطين. في نهاية هذا الطور تظهر موجة في التخطيط الكهربائي مؤذنة ببدء ارتخاء البطين.

 

 

ها - الانبساط البطيني متساوي الحجم : isovolumetric ventricular relaxation

بعد تدفق الدم في الأبهر تبدأ عضلة البطين بالارتخاء فيبدأ الضغط فيه بالانخفاض ليصل حدا يكون فيه الضغط داخل الأبهر أعلى منه داخل البطين. عند هذا الحد يحاول الدم العودة إلى البطين مما يغلق الصمام نصف القمري ويعطي الصوت الثاني من أصوات القلب. تسبب عودة الدم المؤقتة نحو البطين انخفاض ضغط الدم في الأبهر مما يعطي شكلا أشبه بالندبة في مخطط الضغط في الأبهر يدعى ندبة ازدواج النبض dicrotic notch إذا يعقب الانخفاض ارتفاع ينتج من ارتطام الدم بالصمام وعودته ثانية ليجري في الأبهر. في هذا الطور لا تزال الصمامات الأذينية البطينية مغلقة ولذا فإن البطين أصبح حجرة مغلقة ثانية وأن الانبساط الذي بدأته عضلة القلب لن يؤدي إلى كثير من زيادة حجم القلب وهو لهذا يدعي انبساطا متساوي الحجم isovolumetric. لكن هذا الانبساط يسبب انخفاض الضغط داخل البطين بحيث يعود إلى ما كان عليه تقريبا في الطور الأول (طور امتلاء البطين). ويجدر بالذكر أنه نظرا لكون الصمامات الأذينية البطينية مغلقة في هذا الطور فإن الأذين الذي كان في وضع ارتخاء طيلة المراحل ج، د، ه يمتلأ تدريجيا بالدم ويرتفع الضغط بداخله بشكل تدريجي أيضا معطيا موجة v التي تمثل أعلى ضغط الدم في الأذين تقريبا حيث تتراوح قيمة الضغط بين 10 - 15 ملم زئبق. يؤدي ارتفاع الضغط في الأذين إلى فتح الصمامات الأذينية البطينية ثانية ليبدأ طور امتلاء سريع للبطين بالدم وإلى زيادة حجمه وهكذا تكون قد بدأت دورة قلبية جديدة.

 

 

 



 

الفصل السادس عشر:

·        القلب

·        نشاة القلب

·        موقع

·        تركيب جدار القلب

·        حجرات القلب

·        صمامات القلب وأصواته

·        تغذية القلب بالدم

·        خصائص العضلة القلبية

·        خصائص الليف العضلي القلبي

·        جهاز التوصيل في القلب

·        أهمية جهاز التوصيل

·        جهد الفعل في خلايا القلب

·        تخطيط الكهربائي للقلب

·        الأهمية التشخيصية لتخطيط القلب

·        الدورة القلبية

·        الناتج القلبي

·        تنظيم معدل نبض القلب

·        دور الأعصاب الذاتية

·        دور الهرمونات

·        دور الأيونات

·        دور درجة الحرارة

·        عوامل أخرى وتشمل العمر والجنس والوزن والتمرين

·        تنظيم حجم الضربة

·        العائد الوريدي

·        قياس الناتج القلبي

 




 

المصادر

  • التشريح الوظيفي وعلم وظائف الأعضاء ، الدكتور شتيوي العبدالله (2012) ، دار المسيرة عمان – الأردن.

 

  • Prosser, C. Ladd (1991). Comparative Animal Physiology, Environmental and Metabolic Animal Physiology (4th ed.). Hoboken, NJ: Wiley-Liss. pp. 1–12. ISBN 978-0-471-85767-9.
  •  Hall, John (2011). Guyton and Hall textbook of medical physiology (12th ed.). Philadelphia, Pa.: Saunders/Elsevier. p. 3. ISBN 978-1-4160-4574-8.
  •  Widmaier, Eric P.; Raff, Hershel; Strang, Kevin T. (2016). Vander's Human Physiology Mechanisms of Body Function. New York, NY: McGraw-Hill Education. pp. 14–15. ISBN 978-1-259-29409-9.
  • R. M. Brain. The Pulse of Modernism: Physiological Aesthetics in Fin-de-Siècle Europe. Seattle: University of Washington Press, 2015. 384 pp., [1].
  • Rampling, M. W. (2016). "The history of the theory of the circulation of the blood". Clinical Hemorheology and Microcirculation. 64 (4): 541–549. doi:10.3233/CH-168031. ISSN 1875-8622. PMID 27791994. S2CID 3304540.
  • Bernard, Claude (1865). An Introduction to the Study of Ex- perimental Medicine. New York: Dover Publications (published 1957).
  •  Bernard, Claude (1878). Lectures on the Phenomena of Life Common to Animals and Plants. Springfield: Thomas (published 1974).
  •  Brown Theodore M.; Fee Elizabeth (October 2002). "Walter Bradford Cannon: Pioneer Physiologist of Human Emotions". American Journal of Public Health. 92 (10): 1594–1595. doi:10.2105/ajph.92.10.1594. PMC 1447286.
  •  Heilbron, J. L. (2003). The Oxford Companion to the History of Modern Science, Oxford University Press, p. 649, link.
  •  Feder, ME; Bennett, AF; WW, Burggren; Huey, RB (1987). New directions in ecological physiology. New York: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-34938-3.
  •  Garland, Jr, Theodore; Carter, P. A. (1994). "Evolutionary physiology" (PDF). Annual Review of Physiology. 56 (1): 579–621. doi:10.1146/annurev.ph.56.030194.003051. PMID 8010752.

 

 





Comments

contents title