Main menu

Pages

بعض اضطرابات الرؤية Vision Disorders - العمى الليلي Night blindness - جلوكوما (الزرق أو الماء الأسود) Glaucoma - قصر النظر(Myopia ( Near sightedness - طول النظر(Hyperopia ( Far – sightedness

 


بعض اضطرابات الرؤية Vision Disorders

العمى الليلي Night blindness:

ينتج بسبب نقص فيتامين A في الجسم. والمعروف أن فيتامين A تستمده الطلائية الصبغية من الدم ونظرة الاتصال الطلائية الصبغية بالمستقبلات الضوئية فإنها تعوض ما يتحلل من رودوبسين، فإذا نقص محتواها من فيتامين A فإن تعویض رودوبسين المتحلل لا يتم وتنقص الصبغة في العصي التي تعد ضرورية للرؤية في الضوء الخافت.

 

 

جلوكوما (الزرق أو الماء الأسود) Glaucoma

يكون ضغط السائل المائي داخل الحجرة الأمامية للعين الطبيعية حوالي 16 ملم زئبق. وهذا السائل يتجدد باستمرار نتيجة لإفرازه من الجسم الهدبي ويبقى ضغط السائل ثابت تقريبا بسبب صرف السائل باستمرار عبر قناة شلم التي تنقله إلى الدم. فإذا اختل التوازن بين الإفراز والصرف كأن يزداد الإفراز أحيانا أو يحدث انسداد جزئي لقناة شلم فإن ضغط السائل يرتفع داخل العين مسببا جلوكوما تؤدي إلى نتائج وخيمة تتمثل في تلف أعصاب العين وفقدان البصر.

 

 

قصر النظر(Myopia ( Near sightedness:

يحدد شكل العدسة وشكل القرنية ( درجة التحدب) وطول كرة العين النقطة التي تلتقي عندها الأشعة المنعكسة عن الأجسام وبالتالي فهي تحدد النقطة التي تتكون عندها الصورة. فإذا كان طول كرة العين كبيرا (شكل 12 - 23) أو كانت العدسة والقرنية أكثر تكورة فإن صور الأجسام البعيدة تتكون عند نقطة تقع أمام الشبكية وليس عليها تماما أي أن الأشعة المكونة للصورة أقصر من أن تصل إلى الشبكية ويدعى هذا قصر النظر. يصحح قصر النظر بارتداء عدسة مقعرة الوجهين تقوم بتفريق الأشعة بعض الشيء مما يؤدي إلى تجمعها ثانية عند مكان أبعد قليلا مما كان متوقعا بدون العدسة فتسقط على الشبكية.

 

 

طول النظر(Hyperopia ( Far – sightedness

إذا كانت كرة العين قصيرة أو كانت العدسة والقرنية أكثر تفلطحا (أقل تكورا ) فإن الأشعة المنعكسة عن الأجسام القريبة تتجمع في نقطة تقع خلف الشبكية وبذا فإن الفرد لا يرى الأجسام بوضوح ويدعى هذا طول النظر (شکل 12 - 23). يصحح طول النظر باستخدام عدسات محدبة الوجهين تزيد من كسر الأشعة لكي تتكون الصورة أمام موقعها المتوقع بدون العدسة، أي على الشبكية تماما. يظهر طول النظر، عادة كجزء من عملية الهرم الطبيعي بعد سن 45 عاما، جزئيا بسبب فقد العدسة المطاطية لمطاطيتها مما يفقدها القدرة على التكور الضروري للتكيف لرؤية الأجسام القريبة. أستجماتزم (اللابؤرية)Astigmatism يتوقع عادة أن يكون سطح القرنية وسطح العدسة منتظما أو متماثل التكور. فإذا حدث وكان هذا السطح غير منتظم فإن الأشعة لا تنكسر بنفس الدرجة أثناء مرورها بكل أجزاء القرنية أو العدسة. يؤدي هذا إلى صورة غير واضحة وتعالج هذه الحالة باستخدام عدسات أسطوانية (شكل 12 - 23).

 

 

الشكل 12-23: قصر النظر وطول النظر وعلاجهما.

الشكل 12-23: قصر النظر وطول النظر وعلاجهما.

 

 


فحص البصر :

يتم فحص البصر باستخدام مخطط سنللن Snellen chart الذي يحتوي على أحرف أو أشكال ذات فتحات باتجاهات مختلفة مرتبة على هيئة أسطر بعضها ذات حروف أو أشكال صغيرة وبعضها الآخر ذات حروف أو أشكال كبيرة. يوضع المخطط على بعد 6 أمتار أو 20 قدما من الشخص الذي يجري فحص البصر له. وقد جرى اختيار هذا البعد لأن الشخص ذو الرؤية الطبيعية يستطيع قراءة السطر ذي الحروف الأصغر وهو واقف على بعد 6 أمتار (20 قدما ) وفي هذه الحالة يقال بأن الرؤية لذلك الشخص هي 6 / 6 أو 20 / 20 حيث الرقم العلوي يشير إلى بعد الفرد عن اللوحة والرقم السفلي يشير إلى المسافة التي تقرأ بها العين الطبيعية السطر الأصغر حروفا . فإذا كانت الرؤية 12 / 6 مثلا فإن هذا يعني أن العين قرأت من على بعد 6 أمتار السطر الذي تستطيع العين الطبيعية أن تقرأه وهي تقف على بعد 12 مترا. وهذا مؤشر لقصر النظر في تلك العين، وهكذا.

 

 


 

الفصل الثاني عشر:

·        السمع والتوازن والأبصار

·        السمع

·        المنبه المناسب: الصوت

·        تركيب الأذن

·        عضو کورتي

·        فسيولوجيا السمع

·        كيف تترجم اهتزازات الغشاء القاعدي الآلية إلى جهود فعل؟

·        المسالك العصبية السمعية

·        تحديد موقع الصوت

·        التوازن

·        آلية عمل الدهليز

·        القنوات شبه الدائرية

·        آلية عمل القنوات شبه الدائرية

·        الرؤية

·        المنبه المناسب

·        تركيب العين

·        تنظيم الشبكية الوظيفي

·        فسيولوجيا الشبكية

·        تحويل منبه الضوء إلى إشارة عصبية

·        الكيمياء الضوئية

·        الأساس الأيوني لجهد المستقبل الضوئي

·        رؤية الألوان

·        المسالك العصبية البصرية

·        إدراك عمق الحقل البصري

·        إدراك موقع الأجسام في الحقل البصري

·        بعض اضطرابات الرؤية

·        العمى الليلي

·        جلوكوما ( الرق أو الماء الأسود

·        قصر النظر

·        طول النظر

·        أستجماتزم (اللابؤرية)

·        فحص البصر





 

المصادر

  • التشريح الوظيفي وعلم وظائف الأعضاء ، الدكتور شتيوي العبدالله (2012) ، دار المسيرة عمان – الأردن.

 

  • Prosser, C. Ladd (1991). Comparative Animal Physiology, Environmental and Metabolic Animal Physiology (4th ed.). Hoboken, NJ: Wiley-Liss. pp. 1–12. ISBN 978-0-471-85767-9.
  •  Hall, John (2011). Guyton and Hall textbook of medical physiology (12th ed.). Philadelphia, Pa.: Saunders/Elsevier. p. 3. ISBN 978-1-4160-4574-8.
  •  Widmaier, Eric P.; Raff, Hershel; Strang, Kevin T. (2016). Vander's Human Physiology Mechanisms of Body Function. New York, NY: McGraw-Hill Education. pp. 14–15. ISBN 978-1-259-29409-9.
  • R. M. Brain. The Pulse of Modernism: Physiological Aesthetics in Fin-de-Siècle Europe. Seattle: University of Washington Press, 2015. 384 pp., [1].
  • Rampling, M. W. (2016). "The history of the theory of the circulation of the blood". Clinical Hemorheology and Microcirculation. 64 (4): 541–549. doi:10.3233/CH-168031. ISSN 1875-8622. PMID 27791994. S2CID 3304540.
  • Bernard, Claude (1865). An Introduction to the Study of Ex- perimental Medicine. New York: Dover Publications (published 1957).
  •  Bernard, Claude (1878). Lectures on the Phenomena of Life Common to Animals and Plants. Springfield: Thomas (published 1974).
  •  Brown Theodore M.; Fee Elizabeth (October 2002). "Walter Bradford Cannon: Pioneer Physiologist of Human Emotions". American Journal of Public Health. 92 (10): 1594–1595. doi:10.2105/ajph.92.10.1594. PMC 1447286.
  •  Heilbron, J. L. (2003). The Oxford Companion to the History of Modern Science, Oxford University Press, p. 649, link.
  •  Feder, ME; Bennett, AF; WW, Burggren; Huey, RB (1987). New directions in ecological physiology. New York: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-34938-3.
  •  Garland, Jr, Theodore; Carter, P. A. (1994). "Evolutionary physiology" (PDF). Annual Review of Physiology. 56 (1): 579–621. doi:10.1146/annurev.ph.56.030194.003051. PMID 8010752.

 



Comments

contents title