Main menu

Pages

 


 تركيب سوائل الجسم Composition of Body

إن المذيب solvent العام في الجسم هو الماء. أما المواد المذابة solutes فهي مواد إلكترولايتية electrolytes وأخرى لا إلكترولايتية non electrolytes. المواد للاإلكترولايتية هي مواد عضوية تشمل جلوكوز ودهون (دهون مفسفرة ومتعادلة وكوليسترول) وكرياتنين وبولينا وهذه ترتبط ذراتها مع بعضها البعض بروابط تشاركية covalent مما يمنعها من التفكك أو الانحلال dissociation ولهذا فإنها لا تحمل شحنات كثيرة. وبسبب عدم انحلال هذه المركبات، فإن نشاطها الأسموزي محدود نسبيا أي أن قدرتها على اجتذاب الماء منخفضة مقارنة بالمواد الإلكترولايتية كما سنرى. أما المواد الإلكترولايتية فتشمل الأملاح ( أيونات ,CI- ، Mg+2 Ca+2  , K+  , Na+, HCO3-، فوسفات HPO42، كبريتات (SO4-2) كما تشمل بروتينات وأحماض وقواعد عضوية. تمتاز هذه المواد جميعا بأنها تنحل في الماء إلى أيونات مشحونة بشحنات موجبة أو سالبة. وبسبب تأينها ( انحلالها إلى أيونات) فإن لها نشاطا أسموزية أعلى من النشاط الأسموزي للمواد اللاإلكترولايتية محسوبة على أساس متساو من عدد الجزيئات. لتوضيح ذلك، لو أن لدينا جزئية من جلوكوز (غير متأين، لا إلكترولايتي) وجزيئا من كلوريد مغنيسيوم MgCl2 فإن النشاط الأسموزي (أي القدرة على اجتذاب الماء) لكلوريد مغنسيوم ستكون ثلاثة أضعاف قدرة جلوكوز وذلك لأن كلوريد مغنسيوم سينحل إلى Mg+2 Cl- + Cl- وكل واحد من هذه الأيونات الثلاثة يجتذب الماء بنفس القوة التي يجتذب بها جزئ جلوكوز الماء.

 

وسنبين لاحقا كيفية حساب التركيز الأسموزي لمحلول خليط من مواد إلكترولايتية وأخرى لاإلكترولايتية.

 

كميات المواد الإلكترولايتية في سوائل الجسم محسوبة بالمللي مكافئ / لتر ماء

كميات المواد الإلكترولايتية في سوائل الجسم محسوبة بالمللي مكافئ / لتر ماء

 

نستطيع أن نلاحظ من هذا الجدول ما يأتي:

1- أن تركيب السائل النسيجي والبلازما متقارب إلى حد كبير فيما عدا أن البلازما أغني بالبروتينات من السائل النسيجي الذي لا يحتوي إلا آثارة بسيطة منها ولا ريب في ذلك إذ أن أحدهما (السائل النسيجي) هو امتداد للأخر إذ يعتبر راشحة فائقة للبلازما وهما معا ينتميان إلى حجرة السائل خارج الخلايا، وسنبين في الفصل الخاص بالدم أهمية بروتينات البلازما هذه.

2- أن الأيون الموجب الرئيسي للسائل خارج الخلايا هو "Na بينما الأيون السالب الرئيسي هو كلور Cl وتحتوي البلازما على كمية من كلور أقل بقليل مما في السائل النسيجي، وذلك لأن البلازما تحتوي على بروتينات ذات شحنة سالبة غير قابلة للنفاذ إلى السائل النسيجي وهذا يؤثر على توزيع الأيونات إذ تحتفظ بشحنات موجبة أكثر ('Mg، Ca ، K، قارن بين تركيز هذه الأيونات في السائلين ) وبشحنات سالبة أقل ( HCO3

، Cl ، قارن کلورمثلا بين الحجرتين: 117 مقابل 111)، وهذا هو مفهوم تأثير دونانDonnan effect .

3 - أن الأيونات الرئيسية للسائل خارج الخلايا هي صوديوم وكلور بينما الأيونات الرئيسية للسائل داخل الخلايا هي بوتاسيوم وفوسفات

 

مخطط يبين تركيز المواد المذابة في بعض سوائل الجسم.

مخطط يبين تركيز المواد المذابة في بعض سوائل الجسم.

 

 

4 - أن الأيونات ذات التركيز المرتفع في السائل داخل الخلايا يكون تركيزها منخفضا في السائل خارج الخلايا، والعكس صحيح. فالأيونات ذات التركيز المرتفع خارج الخلايا (' HCO , Cl Na) تركيزها منخفض داخل الخلايا. وبشكل خاص نود أن نلفت الإنتباه إلى أن تركيز صوديوم داخل الخلايا هو أقل منه خارج الخلايا بحوالي 15 مرة، كما أن تركيز بوتاسيوم داخل الخلايا هو أعلى منه خارجها بحوالي 30 مرة تقريبا، ويعزى هذا التفاضل في التوزيع إلى عمل مضخة صوديوم - بوتاسيوم وسنرى أهمية التفاضل في توزيع هاتين المادتين لعمل الجهاز العصبي.

 

5- أنه على الرغم من التباين في توزيع بعض الأيونات داخل الخلايا وخارجها فإن مجموع الأيونات ( الشحنات الموجبة في حجرة ما يساوي مجموع الأيونات الشحنات السالبة في تلك الحجرة (قارن المجموع في كل حجرة).

تجدر ملاحظة أن الباحثين يميلون إلى التعبير عن تركيز المواد الإلكترولايتية، كما في الجدول السابق، بوحدة مليمكاء /لتر ( meq/ L ) الذي يعد مؤشرا العدد الشحنات الكهربائية في لتر من المحلول. وحيث أن العدد الإجمالي للشحنات السالبة في المحلول في أي حجرة يساوي عدد الشحنات الموجبة فإن استخدام وحدة مليمكاء / لتر يمكننا من حساب تركيز الأيونات أو المواد الأخرى في الجدول بسهولة.

 



 

الفصل السادس:

·        تنظيم سوائل الجسم محتوى الجسم من الماء

·        توزيع الماء على حجرات الجسم

·        قياس الحجم الإجمالي الماء الجسم

·        قياس حجم السائل خارج الخلايا

·        قياس حجم البلازما وحجم الدم الإجمالي

·        تركيب سوائل الجسم

·        التعبير عن تركيز المحاليل البيولوجية

·        طرق حركة الماء والمواد المذابة بين حجرات الجسم

·        حركة السوائل بين حجرات الجسم

·        توازن الماء

·        تنظيم توازن الماء

·        آلية العطش

·        إفراز الهرمون مانع إدرار البول

·        تنظيم توازن الأيونات الرئيسية في الجسم

·        تنظيم توازن صوديوم

·        تنظيم توازن بوتاسيوم

·        تنظيم توازن كالسيوم

·        تنظيم توازن مغنيسيوم

·        تنظيم توازن فوسفات

·        بعض اضطرابات توازن الماء

·        أسباب زيادة تدفق السوائل من الدم

·        أسباب إعاقة عودة السوائل إلى تيار الدم

 

 

 

 

المصادر

  • التشريح الوظيفي وعلم وظائف الأعضاء ، الدكتور شتيوي العبدالله (2012) ، دار المسيرة عمان – الأردن.

 

  • Prosser, C. Ladd (1991). Comparative Animal Physiology, Environmental and Metabolic Animal Physiology (4th ed.). Hoboken, NJ: Wiley-Liss. pp. 1–12. ISBN 978-0-471-85767-9.
  •  Hall, John (2011). Guyton and Hall textbook of medical physiology (12th ed.). Philadelphia, Pa.: Saunders/Elsevier. p. 3. ISBN 978-1-4160-4574-8.
  •  Widmaier, Eric P.; Raff, Hershel; Strang, Kevin T. (2016). Vander's Human Physiology Mechanisms of Body Function. New York, NY: McGraw-Hill Education. pp. 14–15. ISBN 978-1-259-29409-9.
  • R. M. Brain. The Pulse of Modernism: Physiological Aesthetics in Fin-de-Siècle Europe. Seattle: University of Washington Press, 2015. 384 pp., [1].
  • Rampling, M. W. (2016). "The history of the theory of the circulation of the blood". Clinical Hemorheology and Microcirculation. 64 (4): 541–549. doi:10.3233/CH-168031. ISSN 1875-8622. PMID 27791994. S2CID 3304540.
  • Bernard, Claude (1865). An Introduction to the Study of Ex- perimental Medicine. New York: Dover Publications (published 1957).
  •  Bernard, Claude (1878). Lectures on the Phenomena of Life Common to Animals and Plants. Springfield: Thomas (published 1974).
  •  Brown Theodore M.; Fee Elizabeth (October 2002). "Walter Bradford Cannon: Pioneer Physiologist of Human Emotions". American Journal of Public Health. 92 (10): 1594–1595. doi:10.2105/ajph.92.10.1594. PMC 1447286.
  •  Heilbron, J. L. (2003). The Oxford Companion to the History of Modern Science, Oxford University Press, p. 649, link.
  •  Feder, ME; Bennett, AF; WW, Burggren; Huey, RB (1987). New directions in ecological physiology. New York: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-34938-3.
  •  Garland, Jr, Theodore; Carter, P. A. (1994). "Evolutionary physiology" (PDF). Annual Review of Physiology. 56 (1): 579–621. doi:10.1146/annurev.ph.56.030194.003051. PMID 8010752.

 



Comments

contents title