Main menu

Pages

نقطة الانصهار -  Melting point




الكيمياء العضوية
القسم الأول
18- نقطة الانصهار -  Melting point

نجد في الأجسام الصلبة المتبلورة أن الجسيمات التي تتصرف کوحدات بناء - أيونات أو جزيئات - تبت بطريقة متناظرة ومنتظمة جدا؛ وأن هناك نمطا هندسيا يتكرر مرات ومرات ضمن البلورة.

والانصهار هو التحول من ترتيب عالي الانتظام للجسيمات في الشبكة البلورية، إلى ترتيب أكثر عشوائية يميز السوائل (انظر الشكلين 18. 1 و 19 . 1). يحدث الانصهار عند الوصول إلى درجة حرارة تكون عندها الطاقة الحرارية للجسيمات كبيرة وتكفي للتغلب على القوى البلورية الداخلية التي تثبتها في أماكنها. يشكل المركب الأيوني، بلورات تكون فيها وحدات البناء، أيونات كلوريد الصوديوم الصلب، مثلا، يتكون من أيونات صوديوم موجبة وأيونات كلوريد سالبة، تتناوب بطريقة شديدة الانتظام. ويحيط بكل أيون موجب ستة أيونات سالبة متساوية البعد عنه: واحد في كل جانب من الجوانب الأربعة، وأحد أمامه، وآخر خلفه.



كذلك يكون كل أيون سالب محاط بنفس الأسلوب، بستة أيونات موجبة. لا يوجد شيء هنا تستطيع تسميته، بشكل مناسب، جزيء كلوريد الصوديوم. فليس هناك أي أيون صوديوم معين ينتمي إلى أي أيون كلور بذاته فهو ينجذب بالتساوي إلى ست أيونات كلوريد. إن البلورة قوية للغاية، بنيتها صلية، لأن القوى الكهرساكنة التي تثبت كل أيون في موقعه هائلة. يمكن التغلب على هذه القوى الأيونية الداخلية، فقط في درجة حرارة عالية جدا؛ إذ أن نقطة انصهار كلوريد الصوديوم هي 801س.

تشبه بلورات المركبات الأيونية الأخرى بلورات كلوريد الصوديوم من حيث أن لها شبكة أيونية بالرغم من أن الترتيب الهندسي الدقيق لها، قد يختلف. ونتيجة لذلك، فإن هذه المركبات الأيونية الأخرى لها نقاط انصهار عالية أيضا. وهناك العديد من الجزيئات التي تحوي روابط أيونية وروابط مشتركة معا. فمثلا، يتألف نترات البوتاسيوم KNO3، من أيونات بوتاسيوم موجبة +K، وأيونات نترات سالبة -NO3 ؛ ويرتبط النتروجين مع الأكسجين في أيون النترات ,NO، بروابط مشتركة. وتتعين الخواص الفيزيائية المركبات هذا المركب، بالروابط الأيونية إلى حد كبير، وهكذا تملك نترات البوتاسيوم خواص فيزيائية مشابهة جدا لتلك التي يملكها كلوريد الصوديوم.

يشكل المركب غير الأيوني، أي المركب الذي ترتبط ذراته بعضها مع بعض كليا بروابط مشتركة، بلورات تكون فيها وحدات البناء هي الجزيئات. يجب التغلب على تلك القوى التي تربط جزيئات المركب بعضها مع بعض لإحداث الانصهار. وبشكل عام، تكون هذه القوى بين الجزيئية intermnolecular ضعيفة جدا بالمقارنة مع القوى التي تربط الأيونات. وهكذا يجب لصهر كلوريد الصوديوم تقديم طاقة كافية لتحطيم الرابطة الأيونية بين Nat و CI. أما لصهر الميتان پCH، فإنه لا يلزم تقديم طاقة لتحطيم الروابط المشتركة بين الكربون والهيدروجين، بل يلزم فقط تقديم طاقة كافية، أفصل جزيئات الميتان پCH بعضها عن بعض. ولذلك وعلى عكس كلوريد الصوديوم، فإن الميتان ينصهر في الدرجة (183°س).





Organic Chemistry 
Robert T. Morrison 
Robert N. Boyd
Translation copyright © 2000 by Arab Centre for Arabization, Translation, Authorship & Publication (ACATAP, branch of ALECSO).
Original English language title: Organic Chemistry, 6th edition by Robert T. Morrison and Robert N. Boyd. Copyright © 1992. All Rights Reserved. Published by arrangement with the Original publisher, Prentice Hall Inc, A Pearson Education Company.




Comments

contents title