Main menu

Pages

طاقة كسر الرابطة التجانس وعدم التجانس - Bond dissociation energy. Homolysis and heterolysis

طاقة كسر الرابطة التجانس وعدم التجانس  - Bond dissociation energy. Homolysis and heterolysis




الكيمياء العضوية

القسم الأول

14- طاقة تفارق الرابطة. التجانس وعدم التجانس
Bond dissociation energy. Homolysis and heterolysis


لقد رأينا الطاقة تتحرر عندما تتحد الذرات مشكلة الجزيء. ويجب استهلاك نفس الكمية من الطاقة لكسر الجزيء وتحويله إلى ذرات. تدعى كمية الطاقة، الطاقة المستهلكة، أو المحررة، عند تحطيم رابطة أو عند بنائها، طاقة تفارق الرابطة، D وهي كمية مميزة لكل رابطة، يتضمن الجدول (2. 1) قائمة طاقات التفارق المقيسة لعدد من الروابط. وكما نرى، تختلف هذه الطاقات بعضها عن بعض إلى درجة كبيرة بدءا من الروابط الضعيفة مثل II 36 کیلو حريرة امول. وعلى الرغم من أن بعض القيم المعتمدة تتغير كلما تحسنت الطرق التجريبية إلا أن الاتجاهات دائما واضحة.

لقد رأينا الطاقة تتحرر عندما تتحد الذرات مشكلة الجزيء. ويجب استهلاك نفس الكمية من الطاقة لكسر الجزيء وتحويله إلى ذرات. تدعى كمية الطاقة، الطاقة المستهلكة، أو المحررة، عند تحطيم رابطة أو عند بنائها، طاقة تفارق الرابطة، D وهي كمية مميزة لكل رابطة، يتضمن الجدول (2. 1) قائمة طاقات التفارق المقيسة لعدد من الروابط. وكما نرى، تختلف هذه الطاقات بعضها عن بعض إلى درجة كبيرة بدءا من الروابط الضعيفة مثل II 36 کیلو حريرة امول. وعلى الرغم من أن بعض القيم المعتمدة تتغير كلما تحسنت الطرق التجريبية إلا أن الاتجاهات دائما واضحة.




لقد تحدثنا حتى الآن عن تحطيم جزيء ما إلى ذرتين أو إلى ذرة واحدة ومجموعة من الذرات. وهكذا يذهب كل الكترون من الالكترونين المؤلفين للرابطة إلى کل شظية، يدعي مثل هذا التحطيم، التحلل المتجانس homolysis. وسوف نصادف أيضا تفاعلات تتضمن تحطيما للروابط من نوع مختلف؛ هو التحلل اللامتجانس heterolysis، الذي يذهب فيه الالكترونان الرابطان كلاهما إلى نفس الشظية.

لقد تحدثنا حتى الآن عن تحطيم جزيء ما إلى ذرتين أو إلى ذرة واحدة ومجموعة من الذرات. وهكذا يذهب كل الكترون من الالكترونين المؤلفين للرابطة إلى کل شظية، يدعي مثل هذا التحطيم، التحلل المتجانس homolysis. وسوف نصادف أيضا تفاعلات تتضمن تحطيما للروابط من نوع مختلف؛ هو التحلل اللامتجانس heterolysis، الذي يذهب فيه الالكترونان الرابطان كلاهما إلى نفس الشظية.



أخذت هاتان الكلمتان من اليونانية: متجانس homo، يعني الشيء ذاته، لا متجانس hetro؛ يعني مختلف؛ والجزء اللاحق lysis يعني الفقد وتعنی lysis بالنسبة للكيميائي، التشطر، كما في تعبير hydrolysis الحلمهة، أي التشطر بوساطة الماء).

إن قيم طاقات التفارق المعطاة في الجدول (2 . 1) تعطي حالات التجانس ولذلك توافق طاقات تفارق متجانس للروابط، ولكن قيست أيضا طاقات تفارق لا متجانس للروابط، وقد أعطيت بعضها في الجدول (3
. 1) التالي

إن قيم طاقات التفارق المعطاة في الجدول (2 . 1) تعطي حالات التجانس ولذلك توافق طاقات تفارق متجانس للروابط، ولكن قيست أيضا طاقات تفارق لا متجانس للروابط، وقد أعطيت بعضها في الجدول (3


إذا تفحصنا هذه القيم، وجدنا أنها أكبر بمقدار كبير من تلك المبينة في الجدول (2. 1). إن التحلل البسيط اللامتجانس لجزيء معتدل يؤدي، بالطبع، إلى أيون موجب (کاتیون) وآخر سالب (أنيون). يتطلب فصل (تفریق) هذه الجسيمات المشحونة بشكل متعاكس، كمية كبيرة من الطاقة: 100 کیلو حريرة مول أو نحو ذلك أي أكثر مما يلزم التفريق الجسيمات المعتدلة. ولذلك يحدث التفارق في الحالة الغازية، بشكل عام، وفق طريق أسهل هو الطريق المتجانس. أما في مذيب متأين (الفقرة 5 . 7) من ناحية أخرى فإن التحلل اللامتجانس هو المفضل.



 Organic Chemistry 

Robert T. Morrison 
Robert N. Boyd
Translation copyright © 2000 by Arab Centre for Arabization, Translation, Authorship & Publication (ACATAP, branch of ALECSO).
Original English language title: Organic Chemistry, 6th edition by Robert T. Morrison and Robert N. Boyd. Copyright © 1992. All Rights Reserved. Published by arrangement with the Original publisher, Prentice Hall Inc, A Pearson Education Company.

Comments

contents title